الإثنين 26 فبراير 2024

رواية عهد الأسود الفصل الخامس 5 بقلم زهرة الربيع

موقع أيام نيوز

عهد_الاسود_البارات_الخامس
كتم بقها بايده وشالها ورماها على السرير والشاب الي معاه قفل الباب وبصلها وعهد بقت ترجع لورا بړعب شديد
واحد منهم قال..شوفت القمر...واتحدفت علينا من غير تعب
التاني بص لعهد وقال..مټخافيش ياموزه... وضحكو سوا وعهد كانت بتبصلهم بړعب شديد
عند ضرغام كان سايق العربيه ومستغرب ان الحكايه مشيت بالسهوله دي عكس ما اتوقع وكانت رجالتو حوالين المكان جاهزين رهن الاشاره علشان اي حركه غدر بس امرهم يرجعو لما اتاكد ان كل حاجه مشيت تمام
اسد بصلو باستغراب وقال..مالك يا ضرغام
ضرغام اتنهد وقال..مفيش قلقان شويه
اسد قال باستفهام..ليه ..ده حتى كل حاجه مشيت تمام عكس توقعنا ليه القلق وبقى
ضرغام اتنهد وقال..قلقان لانها مشيت عكس توقعنا
اسد استغرب وقال..مش فاهم..يعني انت كنت عايزه ېغدر علشان تطمن
ضرغام لسه هيرد اتفاجأو بعربيات كتير لفو حوالين عربيه اسد وضرغام
ضرغان وقف العربيه بسرعه والعربيات وقفو قدامهم ونزلو منها رجاله الدمراوي ورفعو عليهم سلاح كتير وقالو انزلو
ضرغام ابتسم بسخريه وقال..تمام...كده صح
اسد بصلو بقلق ونزلو هما ااتنين



ضرغام قال...فيه ايه انتو مش خدتو حاجتكم عايز ايه تاني يا دمراوي
الدمراوي قال بخباثه..عايز الفلوس... معلش خليها عليك المرادي يا ابن الثابت ...عاشان لعبتكم الي العبتوها معايا قبل كده
اسد قال بزعيق .انت مش خدت حقها من جدي ..ايه فكرك دلوقتي بكل ده
الدمراوي لسه هيرد ضرغام قال..استني انت يا اسد...وبص للدمراوي وقال بتحزير..خد رجالتك وامشو...علشان لا انت ولا الي باعتك قد الحركات دي ...هتتعبو
بقلم...زهرة الرببع
الدمراوي خلى رجالتو قربو السلاح وطلعو شنطه الفلوس من عربيه ضرغام وحطوها في عربيتهم ..وقال...انا مفيش حد باعتني.. انا الدمراوي الاسم لوحدو كفايه ..يلا روحو احسن ما تخسر حياتك يا ضرغام وحيات الغلبان الي معاك
ضرغام لقى نفسو هو واسد لوحدهم ومفيش فايده من المقاومه ابدا قال بطريقه ټرعب...هتندم يا دمراوي..انت والي معاك كلكم..نهيت نفسك بايدك
الدمراوي اټرعب من الطريقه الي اتكلم بيها بس بصلو بسخريه وركب العربيه هو ورجالتو ومشيو
اسد وضرغام كانو في قمه العصبيه واسد قال..ايه دلوقتي
ضرغام ابتسم رغم الڠضب الي جواه وقال...يلا...هنرجع على فيلا


اسد قال..بس
ضرغام مسمعوش وقال... يلا يا اسد... وركبو العربيه واتوجهو ناحيه الفيلا
عند عهد كانت بتقاوم الشباب الي ماسكينها بقوه وبقت تبكي وتصرخ وواحد منهم عليها بس ضړبتو برجلها تحت الحزام بقوه ونزلت من على السرير وعايزه تجري
بس الشاب التاني مسكها من وبقت تصرخ
في الحظه دي اسد وضرغام كانو داخلين الفيلا پغضب رهيب بس وقفو لما سمعو صوت صړاخ من الجنينه
اسدد قال ..ايه الصوت ده
بس في ثواني ميز الصوت وقال ده صوت عهد ... وجري ناحيه الصوت وضرغام مشي وراه بلا مبالاه بس عايز يعرف ليه بتصوت كده
اسد سمع الصوت من اوضه الجارد وجري عليهم وكسر الباب برجلو واتفاجأ لما لقاهم موقعين عهد على