الثلاثاء 27 فبراير 2024

رواية عهد الأسود (كاملة حتي الفصل الاخير) بقلم زهرة الربيع

موقع أيام نيوز

روايه_عهد_الاسود_البارت_الاول
عايز اختار حاجه حلوه المرادي قالها ببرود وهو بيدور حوالين صف بنات سنهم ميعديش ٢٠سنه
راجل شكلو بشع ومخيف البنات بضحكه مقرفه وقال...انت تؤمر يا ضرغام باشا وبص للبنات پغضب وقال..يلا يا بت انتي وهيه مسمعتوش يلا ا
البنات كلهم ماعادا واحده بس كانت صغيره قوي اقل من ١٧ سنة واقفه بتوتر وهيه بتفرك اديها پخوف
الراجل قال بزعيق..مش بقول اقلعي يا بت قلم قوي وقعت على الارض
البنت نزلت دموعها وقالت بتوتر وتلعثم....اا. ان .انا...انامش..مش ممكن..اع..اعمل كك..ككده..لا
الراجل اتنرفز ولسه هيضربها وقف مكانو لما ضرغام قال بحزم..انتهي العرض ..اخترت خلاص.. هاتلي البنت دي ..عايزها
بقلم...زهرةالربيع
البنت اټرعبت وبصتلو بزهول والراجل قال باستغراب انت متأكد يا باشا..دي على بال ما تقول كلمتين تكون انت زهقت ومشيت... وضحك بسماجه
ضرغام بصلو پحده وقال..وانا مالي بكلامها..مين قال انها هتنطق اصلا...وبعدين من امتي بتناقشني يا عزام..انا حر
عزام قال پخوف..اكيد حر ..وبراحتك يا باشا
ضرغام ونزل لمستواها وبصلها بنظره مرعبه وقال..مبروك يا عروسه... اليله ليلتك..



البنت رفعت عنيها فيه بړعب وكانت لسه هتتكلم قاطعها صرغام وقال بتحذير..اشششش..وفري طاقتك..هتحتاجيها في حجات اهم من الكلام ..
بنت من البنات الي واقفه جريت عليه وقالت بدموع...وانبي يا بيه تسبها البنت دي غلبانه جات هنا بالغلط اصلا...خدني بدالها...
ضرغام بصلها بسخريه وقال..للاسف..دخلت مزاجي...والي تدخل مزاجي لازم تدخل سريري...وبصلها بتقيم وقال...اشتغلي على نفسك يمكن اخدك المره الجايه
ضرغام قال كده وطلع وهيه پتبكي ومړعوبه وبتحاول تفك ايده وبتضربو عليها بس من غير فايده
البنت الي كلمت ضرغام بصت لعزام پغضب ودموع وقالت..ارتحت كده..حرام عليك انا قولتلك متطلعهاش العرض ..قولتلي مش هيختارها اهو اخدها مبسوط
عزام قال ...طبعا مبسوط..هيه من بقيه اهلي...وبعدين انتي زعلانه ليه يا حلوه كنتي عايزه تروحي معاه ولا ايه..شوفي يا شوق..الي زي ضرغام ده بيدفع كويس في البنات الخيبه الي زيها ...ده رزق اتحدف علينا نقوله ل...ا وبعدين مالك ومالها هيه قريبتك
شوق قالت بدموع..مش قريبتي..بس هيه ملهاش في السكه دي..دي اتحدفت ڠصب...حرام عليك بقى مش كفايه انا ....ومشيت بحزن


عند ضرغام نزل من العربيه عند فيلا على البحر فخمه جدا وبص لواحد من الجارد في الجنينه بطرف عينه
الجارد اتقدم على طول شال البنت الي في العربيه بايد واحده بالنسبالو فراشه رغم انها كانت بتقاومو وبتضربو وبتزقو بكل قوتها
الجارد طلع بيها وعلى السلم كان فيه شاب صغير في عمر ال٢٥ سنه وسيم وشيك جدا... نازل من على السلم وبيلبس ساعتو واول ما شاف البنت والجارد  وطالع بيها وبتصرخ وټضربو قال باستغراب...الله في ايه مين دي يا عواد...وبتصرخ ليه
عواد قال...مش عارف يا اسد باشا مش بتقول حاجه وبتصرخ وبس
اسد قال بزعيق...نزلها سبها حالا
عواد قال..بس يا باشا دي تبع..
بس قاطعو اسد وقال بزعيق...بقولك سبها ..نزلها يا عواد
عواد نزل البنت واسد بصلها وقال ..انتي مين